ليونيل ميسي أصبحت أقل شغفًا بتسجيل الأهداف

ليونيل ميسي الأسطورة الكروية وقائد النادي الكتالوني والمنتخب الأرجنتيني الذي عانى من مشاكل عديدة خلال الفترة الأخيرة مع إدارة ناديه المفضل،
وخرج قائد منتخب الأرجنتين عن صمته ليعلن عن مدى إحباطه وحزنه بسبب مشاكله مع برشلونة،
كما ذكر في لفته إنسانية عن بعض المشاكل التي يعاني منها مواطنيه في الأرجنتين.

حيث صرح ميسي خلال لقاء صحفي له أن عدم المساواة هو أحد أكبر المشاكل في المجتمع،
ودعا إلى الحاجة إلى توفير خدمات المرافق الأساسية بجانب الغذاء خلال أزمة فيروس كورونا المنتشر.

وعن الأجواء الخيرية التي وجدها البرغوث بين المواطنين في الأرجنتين،
وقال البالغ من العمر 33 عاماً: “أنا فخور برؤية هؤلاء الأشخاص يعملون معاً في غرفة الطعام ومنطقة التنزه في الأرجنتين،
حتى في الأوقات المعقدة من حياتنا، يجب علينا رؤية هذا التكافل بين المواطنين”.

كما اعتبر ليو عدم المساواة واحدة من أكبر المشاكل في المجتمع وشدد على ضرورة حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن.

 

ليونيل ميسي وتصريحاته الأخيرة عن وطنه وشغفه في عالم كرة القدم

يعد ميسي من أكثر الشخصيات التي تساهم في بناء مجتمعه حيث كان قد تبرع بالمال بشكل خاص لبعض الأفراد المتضررة من أزمة فيروس كورونا،
كما ساهم في تأسيس مستشفيات ومنظمات التي تكافح الفيروس التاجي الجديد.

وتابع ليو ميسي حديثه أثناء المقابلة الصحفية: ” بالنسبة لمن هم في حاجة ماسة إلى ذلك،
من الضروري للغاية الحفاظ على الخدمات الأساسية مثل المياه والكهرباء وحتى الغذاء خلال الوباء”.

ليونيل ميسي
ليونيل ميسي

واعترف اللاعب خلال مقابلته أنه لم يستطيع حتى أن يتصور تلك المسيرة التي قدمها في عالم كرة القدم،
وشدد على أنه لم يصبح في الوقت الحالي مهووسا بعدد الأهداف التي يسجلها، ويحاول تقديم المزيد من المساهمات للفريق.

تجدر الإشارة إلى أنه كشف مؤخرًا أن البرغوث الأرجنتيني كان قد تلقى عرضًا بالانتقال من النادي الملكي في عام 2013،
لكنه أجاب بوضوح: “لن أذهب إلى ريال مدريد، إنها مضيعة للوقت”.

ولم يرغب ليو في سماع العرض من الملكي، فقد دعا للانضمام إلى الريال براتب سنوي قدره 184 مليون يورو خلال ثمانية مواسم.