برونو فيرنانديز يعلن رغبته في الرحيل وكبار الأندية تتصارع لضمه في
الميركاتو المقبل

برونو فيرنانديز صانع الألعاب البرتغالي المحترف في صفوف مانشستر يونايتد بالبريميرليج،
البرتغالي في الرحيل عن الشياطين الحمر في الفترة الأخيرة خاصة بعدما تحدثت بعض الصحف عن وقوع مشاكل بين برونو وسولشاير المدير الفني للفريق،
بينما ينظر النادي الملكي وبرشلونة إلى إمكانية ضم اللاعب البرتغالي في الأشهر المقبلة.

ذلك وانتهى سوق الانتقالات الصيفية في الأسابيع الأخيرة، لكن التعاقد مع اللاعبين لتدعيم صفوف الفرق في ميركاتو الشتاء المقبل لم تنته بعد.

وتشير التقارير الصحفية إلى أن اللاعب البرتغالي يرغب في الرحيل عن مانشستر يونايتد بعد الحادث الأخير الذي وقع في الشياطين الحمر بالدوري الإنجليزي الممتاز.

 

برونو فيرنانديز يريد تغيير الأجواء الإنجليزية بعد مشكلته الأخيرة مع سولشاير

كشفت الصحف البريطانية أن آخر قنبلة كانت في سوق الانتقالات فرنانديز،
مبرزة أن لاعب الوسط البرتغالي سيكون هدفا جيدا ومعركة متعطشة بين قطبي الدوري الإسباني في الميركاتو المقبل للفوز بخدمات برونو في خط الوسط.

كما نشرت بعض وسائل الإعلام أن اللاعب شعر بالإحباط الشديد إزاء الأحداث الأخيرة للفريق،
مستشهدة بالفشل الذريع أمام توتنهام هوتسبير عندما خسر فريقه بسداسية، واستبداله بين شوطي المباراة،
بالإضافة إلى المرافعات الشفوية في غرفة خلع الملابس،
وأشار اللاعب إلى أن المدرب النرويجي كان مسؤولا عن وجود نزاعات مع زميله بالفريق،
ولكن برونو سرعان ما نفى تلك الادعاءات على الرغم من انه اعترف بوجود خلاف.

برونو فيرنانديز
برونو فيرنانديز

وعندما اعترف بالمعركة في غرفة الملابس، قال فرنانديز: “هناك الكثير من التكهنات حول هذا الموضوع،
هذه مجرد محادثة مع جميع الزملاء، مع ليندلوف وسولشاير، أعتقد أن الشائعات تريد زعزعة الفريق ي هذه الأثناء”،
وذلك بالرغم من أنه كان غاضبا من التبديل بين شوطي اللقاء.

لذلك رأت بعض الصحف أنه بسبب الاضطرابات والخلافات في أولد ترافورد، كانت كافية للسماح لبرونو باتخاذ قرار مغادرة الفريق الإنجليزي،
وفتحت الفرصة أمام برشلونة وريال مدريد لمراقبة أداء اللاعب البرتغالي، لتعزيز الفريق في انتقالات يناير المقبلة.